الثلاثاء , يوليو 16 2019
الرئيسية » أخبار » عطر إيرمانّو شيرفينو
عطر إيرمانّو شيرفينو
عطر إيرمانّو شيرفينو

عطر إيرمانّو شيرفينو

يدخل دار إيرمانّو شيرفينو عالم صناعة العطور مع ابتكار يجسد قيم العلامة التجارية، إنه مصمم ليحرك المشاعر، مليء بالمعاني، كما أنه نتيجة للعمل غير المسبوق لثلاثة من كبار محترفي صناعة العطور الذين اجتمعوا في هذا الابتكار الفريد.

الدار: جمال منتجات إيطاليا المحلية هو جوهر هذا العمل

لطالما كان دار إيرمانّو شيرفينو حلمًا قديمًا. يقول إيرمانّو شيرفينو، المدير الإبداعي للشركة: “عندما كنت صبيًا، انجذبت على الفور إلى عالم الجمال والجماليات”. “كنت أقضي الصيف في فورتي دي مارمي وكوت دازور، والشتاء في كورتينا. كانت هذه الأماكن مزدحمة بجميلات الأفلام الإيطالية والهوليودية الرائعات، مثل مونيكا فيتي أو صوفيا لورين أو إليزابيث تايلور أو كيم نوفاك. حلمت يوماً بأن أكون أنا من يصمم ملابس تلك النساء الجميلات الموهوبات شديدات الجاذبية”

 في عام 2000 أطلق المصمم دار إيرمانّو شيرفينو في فلورنس، جنباً إلى جنب مع الرئيس التنفيذي الحالي للشركة طوني شيرفينو، حيث حوّل حلم طفولته إلى حقيقة.  

سيدة شيرفينو في خدمة جمال النساء

“أعمل في خدمة جمال النساء”، هكذا يصف المصمم مهنته. ينصب تركيز إيرمانّو شيرفينو على النساء الحسيات البعيدات عن الابتذال، والأنيقات والساحرات والديناميكيات المعاصرات حول العالم. يمكن أن تكون سيدة أعمال أو أم أو نجمة سجادة حمراء: يبتكر المصمم فساتين تعزز من قوة المرأة التي ترتديها. “لا يوجد لدي ملهمة محددة. أضع في اعتباري بدلاً من ذلك نموذجاً من النساء، تتميز بشخصية قوية وهوية نمط محددة، وتختار ملابس تعزز شخصيتها من دون أن تطغى عليها. ربما تكون هذه نقطة القوة في عرضي: ليس التصميم لنوع واحد من النساء، بل للجميع، وبالتالي تعزيز نمطهم الشخصي”. وهذا ما أظهرته العديد من النساء اللواتي اخترن ارتداء تصاميم إيرمانّو شيرفينو: مثل أمل كلوني ونيكول كيدمان وأنجلينا جولي ورانيا دي جيوردانيا على سبيل المثال. ستتمكن تلك النساء من استكمال مظهرهم مع العطر الأول من الدار من توسكاني، والذي تم ابتكاره من عبقرية المصمم إيرمانّو شيرفينو المبدعة بالتعاون مع خبرة مافيف التي تمتد لثلاثين عاماً. 

انطلاقة العطور

وقعت شركة مافيف سبا، وهي شركة تاريخية من البندقية تعمل في مجال صناعة العطور، اتفاقية ترخيص عالمية مع إيرمانّو شيرفينو لتطوير مفهوم وجوهر وتغليف العطر الأول للدار من فلورنس.

زجاجة تحتفي بالحرفة

يدخل إيرمانّو شيرفينو عالم صناعة العطور بابتكار حصري يجسد في الزجاجة قيم العلامة التجارية. زجاجة على شكل جوهرة حصرية ومميزة تجسد حرفة الملابس والمهارة الفنية التي تتميز بها الدار. يظهر الاهتمام بالتفاصيل في الغطاء الفريد واللعب بالتباين والشفافية مع قلب أحمر مفعم بالحياة كجوهرة شفافة معلقة في الكرة.

يغطي عنق الزجاجة بلطف شريط زينة من الأورغانزا بتدرجات اللون اللحمي، وهي واحدة من أثمن المواد في تصاميم إيرمانّو شيرفينو. يجمع الصندوق الثمين المصنوع من الورق الثمين الذي يذكرنا بحبكة النسيج بين الحرفة الفنية والاحساس العميق بالفخامة. لونه اللطيف ذو الدرجات اللحمية مزين بتفاصيل حمراء ومعدنية اللون تشابه تصميم الزجاجة.

الرائحة- ثلاثة نساء تحتفي بأنوثة شيرفينو

يمتاز العطر الذي يمجد أنوثة دار إيرمانّو شيرفينو بعقل أنثوي مبدع. عملت ثلاثة أنوف، أو بالأحرى ثلاثة نساء مجتمعات لتبتكر هذه الرائحة الفريدة، وهنّ ماتيلد بيجاوي وجولي ماسيه وفيرونيك نايبرغ. لم تعمل كل منهن بشكل فردي وبمكونات مختلفة، بل وحّدن لباقتهن وإبداعهن لابتكار عطر خالد فائق الأنوثة. 

تقول جولي ماسيه “يمكننا القول أن تركيب العطر يشبه الخياطة: هو عبارة عن خلط ومطابقة المواد الخام وإعادة تعديل التركيبة حتى الوصول إلى الخلطة المناسبة. وطبعاً كل هذا يتم بأناقة! إني أؤمن بصدق أن العطر هو اللمسة النهائية للمظهر المثالي”.

تعتبر المواد الخام النبيلة من التراث الإيطالي الأكثر شهرة، مصدر إلهام لإبداعٍ غير متوقع وجاهز ليكون عطراً خالداً.

تقول فيرونيك نايبرغ “لدى إيرمانّو شيرفينو منهج مبتكر في الأزياء. يلعب بأقمشة مختلفة في قطعة ثياب واحدة: حرير طري وفضفاض، صوف دافئ ومريح، كشمير رقيق… ألهمنا هذا لابتكار عطر ممزوج من عدة مواد. علاوةً على ذلك، إن عمله يكون دوماً فائق الانوثة مع لمسة صاخبة، إنه عصري جداً. اخترنا مواد خام ثمينة لتحويل كل هذا إلى رائحة مذهلة ممكن أن تصبح رائحة يتميز بها إيرمانّو شيرفينو”

يتميز العطر المليء بالمعاني والتناقضات المبتكرة وغير المتوقعة برائحة أنيقة شديدة الجاذبية تظهر مزيجاً مفاجئاً بين مسك الروم ونعومة شوكولا الجياندويا المبهجة.

تقول ماتيلد بيجاوي “إن إعطاء ملمس للعطر هو المفتاح. في هذا الابتكار، صممنا نسيجاً من الأعلى إلى الأدنى. مع البتلات المخملية من مسك الروم يليها الإدمان الشديد على شوكولا الجياندويا الناعمة والكثيفة. والأساس مزيج سلس ودافئ من الأخشاب والفانيليا والمسك. يمكن أن تنبعث الكثير من العواطف والمشاعر من عطر!”.

الطبقه العليا 

يبدأ العطر برائحة نهمة لا يمكن مقاومتها، تنبعث من نعومة شوكولا الجياندويا الممزوجة بشكل متطابق مع نفاسة الأزهار البيضاء.

الطبقه الوسطى 

جاذبية نهمة ووردية، حيث يشكل مسك الروم مكوناً أساسياً في هذا العطر الفريد الذي لا يقاوم.

مسك الروم، جوز الهند الخالص، نيو جانغل ايسنس، الياسمين الكامل.

يشكل مستخلص نيو جانغل إيسنس تركيبة حصرية لدار ماني، مما يوفر دقة شمية كاملة من خلال استخدام مذيبات “فوق الحرجة” لكل من الزهرة ومادة الفاكهة الخام.

الطبقه الاساسيه

التركيز الأساسي الشرقي والخشبي يظهر السمة الحسية للرائحة.

الفانيليا، الكشمير الخالص، الخشب والمسك الأبيض.

النشرة البريدية

[jetpack_subscription_form success_message=”تمّ بنجاح! أُرسل للتو بريد إلكتروني إليك لتتمكن من تأكيد اشتراكك. يرجى الاطلاع على البريد الإلكتروني والنقر فوق تفعيل لبدء الاشتراك” subscribe_button=”متابعة”]

التعليقات

تعليق

شاهد أيضاً

قوة العطر..سيفورا الشرق الأوسط: الوجهة الأمثل لأروع العطور

قوة العطر..سيفورا الشرق الأوسط: الوجهة الأمثل لأروع العطور

اقدم هاني الناظر، رئيس المركز القومى للبحوث سابقا، واستشارى الأمراض الجلدية عدد من النصائح البسيطة من أجل الحفاظ على الجلد من تأثير ارتفاع الحرارة