الخميس , أكتوبر 17 2019
الرئيسية » أخبار » الفياغرا تقتل 11 رضيعًا وتصيب 17 بمشاكل رئوية، وهولندا تعيش الصدمة بكل جوانبها!!
خطر-الفياغرا-على-الحامل
خطر الفياغرا على الحامل

الفياغرا تقتل 11 رضيعًا وتصيب 17 بمشاكل رئوية، وهولندا تعيش الصدمة بكل جوانبها!!

صدمة كبرى تعيشها هولندا هذه الأيام، بعد وفاة 11 رضيعًا، إثر تجربة، كانت تجرى لعقار الفياجرا، على مجموعة من السيّدات الحوامل، فيما تترقّب نحو 15 سيّدة ممن شاركنَ في الدراسة مصيرًا مجهولاً، ينتظر أطفالهنّ، الذين لم يولدوا بعد !

وأعلن المركز الطبيّ الأكاديميّ، التابع لجامعة أمستردام، أنّه عند إيقاف تلك التجربة، التي كانت تتمّ على عقار سيلدينافيل ( الذي يباع تجاريا بمسمى الفياغرا )، كانت نصف السيّدات المشاركات في التجربة، وعددهنّ الإجماليّ هو 183 سيّدة حاملاً، قد تناولنَ هذا العقار.

وأفادتْ، بهذا الخصوص، صحيفة “ذا صن” البريطانية، بأنّ الهدف من تلك التجربة، التي بدأت في 2015، وانطوت على 11 مستشفى، كان النظر في الآثار المُفيدة المُحتملة، لزيادة تدفّق الدم إلى المشيمة لدى الأمّهات، اللاتي تعاني أجنتهنّ من نقص شديد في النموّ.

وورد أيضًا، في بيان المركز الطبيّ الأكاديميّ “أظهرت دراسات سابقة أن سيلدينافيل سيحظي بتأثير إيجابي على نموّ الأطفال الرضَّع، غير أنّ النتائج الأولى لتلك التجربة الحالية تحدّثت عن احتمالية حدوث تأثيرات عكسيّة بالنسبة للطفل الصغير، بعد

وقد أظهرتْ النتائج بالفعل، ولادة 17 طفلاً يعانون من مشكلات في الرئتين إلى جانب وفاة 11، وفي غضون ذلك، لم يصدر عن الشركة المصنِّعة للعقار، أيّ تصريحات، أو بيانات.

النشرة البريدية

[jetpack_subscription_form success_message=”تمّ بنجاح! أُرسل للتو بريد إلكتروني إليك لتتمكن من تأكيد اشتراكك. يرجى الاطلاع على البريد الإلكتروني والنقر فوق تفعيل لبدء الاشتراك” subscribe_button=”متابعة”]

التعليقات

تعليق

عن روان التيّم

روان التيّم، كاتبة ومترجمة تمتلك خبرة واسعة في كتابة وترجمة المواضيع المختلفة للمرأة، تخرجت من كلية الإعلام في جامعة اليرموك، وتتميز بالمهنية العالية وتحمل ضغط العمل.

شاهد أيضاً

جرعة غامضة مغرية بكلّ ثقة،Heartless Helen & Terrible Teddy

على الرغم من عدم التأكد من توقيت حدوث ذلك، إذ يُفضّل النسيان في بعض الأحيان؛ في مكانٍ ما على تلال الريف الإنجليزي وتحديداً أسفل مجموعة من شجر السنديان الملوكي، تشرق الشمس برويّة على قصر في الريف تعود أساساته إلى فترة قصيرة بعد وصول ويليام الفاتح. (أو في مكان قريب.)